إشارات الانتعاش الاقتصادي في الأسواق المالية العالمية

في بداية العام الحالي 2021، انخفضت العدوى بشكل طفيف بعد إدخال برنامج التطعيم في الاتحاد الأوروبي، مما ساعد على تقليل عدم اليقين وخلق مناخ من الانتعاش الاقتصادي في الأسواق المالية العالمية، وفقًا لأحدث التقارير التي تتناول اتجاهات السوق المالية والمخاطر.

انخفض مستوى الضغط في النظام المالي الأوروبي، وفقًا للمؤشر المركب الذي يحسبه البنك المركزي الأوروبي بشكل كبير، ووصل إلى مستويات أوائل عام 2020 عند حوالي 0.0487 نقطة.

من ناحية أخرى، تسجل الأسواق المالية في الولايات المتحدة الأمريكية ومنطقة اليورو تحسنًا في ظروف التداول، وفقًا للمؤشرات التي تم حسابها بواسطة وكالة بلومبيرغ. وبالتالي، فإن مؤشر الاضطراب في الأسواق المالية العالمية والذي يحسبه بنك أوف أمريكا ميريل لينش يسير في اتجاه هبوطي وأقل من قيمة الصفر.

الأسواق المالية العالمية

قدمت المفوضية الأوروبية استراتيجية جديدة لتعزيز انفتاح وقوة ومرونة النظام الاقتصادي والأسواق المالية العالمية والأوروبية، على أساس ثلاث ركائز:

1- تعزيز دور دولي أكبر لليورو، من خلال إقناع الشركاء في البلدان الأخرى بالترويج لاستخدامه؛ ودعم تطوير الأدوات والمؤشرات المالية المقومة باليورو وتحسين وضع العملة المرجعية الدولية في قطاعي الطاقة والسلع.

 سيضيف إصدار السندات المقومة باليورو عمقًا وسيولة لأسواق رأس المال في الاتحاد الأوروبي، مما يزيد من جاذبية عملة اليورو بين المستثمرين. يعد تعزيز التمويل المُستدام أيضًا فرصة لتطوير الأسواق المالية للاتحاد الأوروبي، باستخدام اليورو كعملة افتراضية للمنتجات المالية المستدامة. بالإضافة إلى ذلك، ستدعم المفوضية الأوروبية البنك المركزي الأوروبي في إمكانية إدخال اليورو الرقمي.

2- تطوير البنية التحتية للأسواق المالية في الاتحاد الأوروبي وتحسين مرونتها، بما في ذلك تطبيق العقوبات خارج الحدود الإقليمية من قبل دول ثالثة. ستدعو المفوضية الأوروبية، بالتعاون مع البنك المركزي الأوروبي وسلطات الإشراف الأوروبية (ESA) ، البنى التحتية للأسواق المالية لإجراء تحليل كامل لنقاط الضعف المتعلقة بالتطبيق غير القانوني خارج الحدود الإقليمية للتدابير الأحادية من قبل دول ثالثة واتخاذ إجراءات لمكافحة مثل هذه الثغرات.

3- تعزيز التطبيق الموحد وتطبيق عقوبات الاتحاد الأوروبي. هذا العام، ستقوم المفوضية الأوروبية بتطوير قاعدة بيانات (مستودع تبادل معلومات العقوبات) لضمان كفاءة الإبلاغ وتبادل المعلومات بين الدول الأعضاء والمفوضية الأوروبية بشأن تنفيذ العقوبات وإنفاذها. ستعمل المفوضية الأوروبية مع الدول الأعضاء لإنشاء نقطة اتصال واحدة للقضايا العابرة للحدود المتعلقة بتنفيذ وإنفاذ العقوبات.

Vinkmag ad

د. مرهف العطاسي

اقرأ السابق

أداء البورصات الخليجية في أول أيام شهر رمضان المبارك

اقرأ التالي

دوجي كوين: العملة الرقمية التي أصبحت تساوي مليارات الدولارات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *