المرأة العربية من شراء المنتجات الثمينة إلى التداول الإلكتروني

هل فكرتِ يومًا في أن كيفية إنفاق أموالك على الحقائب الفاخرة والمجوهرات الثمينة، يمكن أن يكون له تأثير أفضل على محيطك الشخصي والعائلي وأيضًا على العالم في نطاق أوسع؟ ظهرت مؤخرًا الكثير من الدراسات التي تتحدث عن تحول المرأة العربية من مستهلك للمنتجات والبضائع الثمينة، إلى منتج مُثمر للأموال عبر التداول الإلكتروني والاستثمار بهدف إحداث تغيير في طبيعة النظرة المادية من المجتمع لها.

هذه الدراسات تقول أن النساء العربيات عمومًأ كانوا يرغبن في استخدام أموالهن من أجل التمتع بالحياة، وهذا لم يكن مفاجئًا لإن معظم النساء يشعرن بنفس الطريقة التي تجعلهن مستهلكات بالدرجة الأولى. ولكن بنفس الوقت ربما لا تدرك معظم هؤلاء النساء أن لديهن قوة مالية كبيرة وفرصة لإحداث تأثير في العالم من حولهن.

المرأة العربية على سبيل المثال، تتخذ 92% من قرارات الأسرة المالية وفق هذه الدراسات. وبالتالي فهن يتخذن الغالبية العظمى من القرارات عندما يتعلق الأمر بإنفاق الأموال خارج المنزل. ولكن بالرغم من سيطرتها على هذا القرار المالي، فإنها تجد نفسها في نهاية اليوم دون أية مدخرات مالية بين يديها بسبب حجم الاستهلاك الذي اعتادت على القيام به لتلبية متطلباتها ومتطلبات أسرتها.

المرأة العربية يمكنها تغيير حياتها عبر التداول الإلكتروني

الآن، مع قضاء المرأة العربية معظم وقتها في المنزل ومع سرعة وصولها إلى شبكة الإنترنت، ظهر اتجاه جديد ومتسارع وهو الاهتمام بتعلم طرق جديدة لتنمية الأموال أو حتى لبناء الثروة. وكان التداول الإلكتروني من أسهل وأضمن الطرق التي اتجهت إليه المرأة العربية لتحقيق هذا الهدف. حيث أن انتشار المواد التعليمية الموجودة عبر الإنترنت ساهم في حصول هؤلاء النسوة على قدر كبير من التعلم والمعرفة لدخول عالم الأسواق المالية.

كما أن قدرة المرأة العربية في التعرف على وسطاء المال الموثوقين، جعلهن يدركن أهمية وجود منصات تداول مُنظمة وخبراء ماليين محترفين في مساعدتهن بالوصول إلى تحقيق أهدافهن الاستثمارية.

مما لا شك فيه أن المرأة العربية قادرة على النجاح في الأسواق المالية، وعلى التحول من مستهلك يومي في شراء الحقائب والملابس والمجوهرات الفاخرة والثمينة إلى مستثمر حقيقي في توليد الأموال وجني الثروات. حيث أنه وفقًا لهذه الدراسات، النساء عمومًا يعلمن كيفية بناء ثرواتهن لإنهم كانوا يتخذون مجموعة أوسع من القرارات المالية في المنزل. وأصبحوا الآن يرون أن بناء الثروة هو وسيلة للتعبير عن قيمتهن الحقيقية، وهذا يطلق العنان لقوة استثمارية تفيد المرأة والعائلة بل والمجتمع من حولها.

إذا كنتِ امرأة مستهلكة بالفعل، ولم تعطي الأولوية للاستثمار في الأسواق المالية فمن الأفضل أن تبدأي الآن. افتحي حساب استثماري مع وسيط مالي موثوق وابدأي بإجراء اتصالات ومحادثات مع مدير حسابك وتحدثي عن اهتماماتك وأهدافك المالية. لأنك بالتأكيد سوف تتمكنين عبر التداول الإلكتروني من تنمية ثروتك وضمان مستقبلك ومستقبل أسرتك المالي مع الاستمرار في إحداث تأثير إيجابي على العالم.

Vinkmag ad

د. مرهف العطاسي

اقرأ السابق

كيفية الاستفادة من تقلب سوق النفط

اقرأ التالي

البورصة السعودية تعيد هيكلة نفسها لتتحول إلى مجموعة قابضة جديدة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *